التوثيق

 صور الأئمة


تتكون هذه الوثيقة من صفحة واحدة ، رقمها التسلسلي ضمن محفوظات مؤسسة الذاكرة العراقية 00828576-001 ، تنتمي هذه الوثيقة المكتوبة على صفحة بيضاء وبخط اليد إلى المجموعة البيانية " إراكي نورث ديتيست" ذات الرقم 001
صدرت هذه الوثيقة من الرئاسة الجمهورية – السكرتير وعممت على جميع مديريات أمن المحافظات تحت رقم تسلسلي خاص بسكرتير الرئيس وهو 5038/ك وبتاريخ 26/11/1988 . عند إستلامها للوثيقة عممها معاون أمن محافظة أربيل بدوره على جميع مدراء أمن الأقسام التابعين لمديريته ووضعها في الوقت ذات تحت رقم تسلسلي خاص بالمديرية بتاريخ 17/12/1988 وهو 19300 .
تحتوي هذه الوثيقة على قرار تم الحصول عليه من رئاسة الجمهورية من خلال سكرتير الرئيس ، يمنع دخول صور الأئمة من الخارج ومن أية جهة كانت .كما يتضمن القرار منع صور الأنبياء والمرسلين وجاء نص القرار على الشكل التالي :
حصلت الموافقة على مايلي:
1/تشديد الرقابة الصارمة لمنع دخول صور الأئمة من الخارج ومن أية جهة كانت منعاً باتاً
2/قيامكم بإبلاغ اصحاب المطابع في الداخل (تبليغاً شفهياً)بأن طبع صور الأنبياء والمرسلين والأئمة غير جائزومحرم دينياً
وعليهم ان يمتنعوا عن طبعها لإتخاذ ما يقتضي ...مع التقدير
توقيع
سكرتير رئيس الجمهورية
تندرج هذه الوثيقة ضمن الوثائق التي كانت تصدر من الرئيس بشكل مباشر أو من سكرتيره أو مكتبه الخاص ، وهي بمجملها تتعلق بمسائل دينينة إجتماعية وسياسية حساسة وكانت تقتضي بالتالي قرارات رئاسية (راجع الوثيقة رقم 00321751 ).
ما يمكن ملاحظته في هذه الوثيقة هي الصورة وأهميتها السايكولوجية في السياسة والسلطة . وقد أدرك صدام هذه الأهمية في وقت مبكر من حياته السلطوية وكانت صوره وبورتريهاته تنشر قبل صور الرئيس العراقي الأسبق حمد حسن البكر . لم تكن هناك أية صورة لغير صدام في عراق عهد البعث ولم يخف الرئيس بالتالي من أي تأثير على سلطته ورومانسيته الصورية بإستثناء تأثير صور الأئمة الشيعية " أهل البيت " ، لذا التجأ لمنعها من الطبع والإنتشار من خلال قرار تم تنفيذه شفهياً .
يلاحظ في الوثيقة بأن الرئيس ، ومن خلال سكرتيره بالطبع ، اعطى طابعاً شمولياً لقراره إذ تضمن منع صور الأنبياء والمرسلين مع صور الأنبياء وفي ذلك تبرير غير منطقي ، ذلك ، وببساطة لم تكن هناك صور للأنبياء والمرسلين (بإستثناء صور وإيقونات المسيح في الكنائس حصراً ) . ويبدو ان القرار كان سخيفاً حتى في نظرهم ، لذا تم تعميمه على المطابع كتبليغ شفهي وعلى الأجهزة الأمنية كقرار رئاسي .





 

 
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni