enana


ان المؤسسة العراقية للذاكرة ومقرها بغداد هي ثمرة لمشروع البحوث والتوثيق العراقي الذي اسسه كنعان مكية في مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة هارفرد في 1992. تشعر ادارة مشروع البحوث والتوثيق العراقي بعد تحرير العراق، انه من الضرورة نقل المركز الى بغداد وفي الوقت ذاته توسيع مهمتها.
في تشرين ثاني 1991 وبعيد تاسيس منطقة حظر الطيران " السماء الآمنة" في شمال العراق، سافر كنعان مكية الى شمال العراق لرؤية ارشيف الوثائق الذي سيطر عليه الثوار العراقيون. رافق مكية منتج افلام من ال بي بي سي الذي صور تحقيقا عن حملات التطهير الحكومية "الانفال" للاكراد العراقيين، كان للمعلومات التي وفرتها الوثائق الفضل الاكبر في جعل التحقيق ممكنا.

في آب 1993 ارسل الحزب الديمقراطي الكردستاني بعض الوثائق التي كان يحتفظ بها الى الولايات المتحدة.
تم في الولايات المتحدة الامريكية تحويل الصناديق الخشبية الاصلية الى 1.842 صندوقاً كارتونياً خاصاً بالخزن واحتوت على كل الوثائق الاصلية العراقية الرسمية، اضافة الى اشرطة وخرائط وصور فوتوغرافية. تشكل بمجموعها اكبر مجموعة مفردة من السجلات العراقية عرضت للعامة. وبعد وصولها الى الولايات المتحدة الامريكية، تم ترقيم وخزن الوثائق الكترونيا من قبل فريق من الباحثين من وزارة الدفاع عملوا مع منظمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط والموجودة في نيويورك والمسماة "ميدل ايست ووج". أكملت منظمة حقوق الانسان عملها في خريف 1994 .

في 1993 قام مشروع البحوث والتوثيق العراقي (IRDP)، والموجود في مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة هارفرد بتطوير خطة لتكوين ارشيف يمكن بواسطته تنظيم وحفظ تلك الوثائق وغيرها والتي هي بحوزته اصلا ، لاغراض البحوث الطويلة الامد. تم نقل المادة الى الولايات المتحدة الامريكية – تقدر المادة بعشرة ملايين صفحة – كان قدر لها ان تشكل الجوهر لهذا الارشيف. مستفيدا من منحة في 1993 من مؤسسة برادلي، وتبعتها منحة اضافية من الوقف الوطني للديمقراطية، بداالمشروع العراقي عمله في مقارنة المجموعة الصغيرة من الوثائق والتي هي من الممتلكات الشخصية لمكية مع المقابلات التي تمت مع المهاجرين العراقيين.
في 21 تموز 1994 كتب السيناتور كليبورن بيل رئيس جمعية العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الى مكية يقر فيها ان مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة هارفرد سوف يتسلم مجموعة من الاقراص المدمجة نسخ فيها صورا من كامل مجموعة وثائق الامن العراقي والموجودة حاليا لدى الجمعية بصورتها الرقمية. في خريف 1998 ارسلت جمعية الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ هذه الاقراص ( عددها 176 ) وبهذا تمكن مشروع البحوث والتوثيق العراقي (آي آر دي بي) من بدء صفحة جديدة من عمله.
بصورة عامة فان مشروع التوثيق العراقي سوف يوسع، دون تكرار، العمل الاساسي الذي قامت به وزارة الدفاع وجمعية حقوق الانسان "هيومن رايتس ووج" . ان من اهداف مشروع التوثيق العراقي هو زيادة الجوهر الاصلي للوثائق والتي تم تجهيزها من قبل مجلس الشيوخ مع المجموعة الخاصة للوثائق بضمنها تلك التي بحوزة كنعان مكية،
( والتي استخدمها في كتابه القسوة والصمت). ويؤمل ايضا ان صيدا آخر من الوثائق الحكومية والتي لا تزال في منطقة كردستان ولم تصل بعد الى الولايات المتحدة الامريكية ستأخذ طريقها في نهاية الامر الى الارشيف من خلال اتصالات السيد مكية.

 

 مؤسسة الذاكرة العراقية

  من نحن
  مهمتنا

  نبذة تاريخيه

  الأدارة
 
enana
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni