Email This Article ...     Printer Friendly ...    
 

دهاليز الموت (سجن أبو غريب المركزي) -٨

صباح كنجي

تاريخ النشر  Monday, August 25, 2008






                            المحاكمة

 بعد مدة طويلة من اعتقالنا في 28/تموز/1986، وإيداعنا على ذمة القضية، قرروا إنهاء التحقيق وتقديمنا الى المحاكمة . هكذا جرى تحويلنا إلى  ما يسمى بمحكمة  الثورة في بغداد بتاريخ 26/4/1988. وتم عقد جلسة شكلية برئاسة عواد

البندر،لثمانية متهمين هم:                                         
عبد فيصل السهلان- أبو عبير     
حسين يوسف نعمة- أبو سلوان                                   
سناء عبد السادة عثمان- أم سلوان.                               
 أم إلحان                                                            
زهير أحمد زاخولي                                       
 سربست  مصطفى                                   
أبو مالك                             
 أبو ايفان                                                                                           
كانت المحكمة أقرب ما تكون إلى المهزلة بعينها، حيث ُ تم إصدار قرار الإعدام بحق الأشخاص الثمانية الواردة أسماءهم أعلاه في اقل من نصف ساعة، نص ّ القرار على الإعدام شنقا ً حتى الموت، من دون إفساح المجال للدفاع عن النفس.  تضمن نص الحكم توجيه اتهامات عديدة لا نهاية لها مع  تلفيق جملة من المواد ( القانونية) بهدف  الإدانة على سبيل المثال تنظيم سياسي مادة 156، تخريب عسكري مادة 157، تعاون مع سوريا ماد ة158، ذيلي للدول ألاشتراكية مادة 159،  بالإضافة إلى المادة( 175 أ) أي الإعدام والمادة ( 204أ) التي تتضمن الإعدام ايضا ً..ومن المهازل أيضا ً، تكليف احد المحامين ( للدفاع ) عنّا الذي أدلى بدفاعه عِبْرَ قصاصة ورق صغيرة ناشد فيها المحكمة بتحويل الاتهام من المادة (175أ)  والمادة (204 أ).. إلى المادة200/1 ، التي تنص هي ايضا   على الإعدام، كان المدعي تكريتيا ً برتبة مقدم..  لم نفاجأ بالقرار، ونحن في قفص الاتهام، رغم ان وقع القرار كان  مهولا ً علينا . بعد إصدار القرار تم احتلال القاعة احتلالا ً كاملا ً من قبل  قوات الأمن الخاص، توجهت كل مجموعة نحو محكوم لتكبيل يديه، تم إرسال النساء الى سجن النساء في منطقة الرشاد ببغداد. ونقلونا في باص مقسم إلى غرف انفرادية، من خلال عوازل بلاستيكية، كي لا يرى أحدنا الآخر. كان قد كتب على السيارة ( موطا )، أخذونا إلى قاطع الإعدام في أبو غريب..                                              


                     







                سجن أبو غريب المركزي



 يتكون قاطع الإعدام، في سجن أبو غريب من قسمين، وكل قسم من طابقين يحوي كل طابق على غرف انفرادية مساحتها لا تتعدى 2×2 متر فقط، عددها أربعون غرفة تعجُ بالمحكومين. احتوت كل غرفة على ما لا يقل عن (17) محكوما ً في إحداها ( 21) محكوما ً. لك أن تتصور حالة المحكومين في هذه الأوكار. في الليل كنّا نسد فتحة المرافق بكيس نايلون نضع فوقها بطانية كي ينام  بعضنا في هذا المكان.. وأي نوم هذا ؟!...في مداجن الدجاج العصرية، يقترح المختصون إيداع ثلاث دجاجات في المتر المربع الواحد، بمقارنة وضع المحكومين في هذه الردهات مع مداجن الدجاج.. يتضح أن  الغرف التي احتوت على (17) محكوما ً، لا تصلح  علميا ً لأكثر من (10)  دجاجات فقط.                                                        
كانت الزنزانات خالية من أية وسيلة لتصريف الهواء، بعد أن استبدلت الشبابيك بقطع من البليت ( الحديد )، فتحت فيها 2-3 فتحات صغيرة لا يتجاوز قطرها 3سم فقط. القاطع خال ٍ من  الخدمات الطبية، التغذية سيئة للغاية، انتشر الجرب والأمراض النفسية بين صفوف المحكومين.                                      كانت أيام الأحد والأربعاء مخصصة لتنفيذ احكام  الإعدام  بمجاميع من 17-21 محكوما ً سياسيا ً في كل وجبة، المشنقة لا تبعد عن قاطع الإعدام سوى ثلاثين مترا ً، سماها المحكومون بالحمراء ، لكثرة الدماء المتراكمة على مقاصلها قبل التنفيذ غالبا ً ما كانت تحدثُ جلبة جزاء الحركة غير الطبيعية خارج القاطع، كنا نلاحظها من خلال الفتحات  الصغيرة في الشبابيك، حيث تنزل القوة الإجرائية بكامل جاهزيتها الرسمية مع طاقم التنفيذ. ويجري تكليف مجموعة  أخرى من قاطع الإعدام المجاور لقاطع  الإعدام  السياسي، من المحكومين بالقضايا الجنائية، بتنظيف المقاصل من الدماء والأوساخ المتراكمة حولها، لتصبح. جاهزة لاستقبال المجموعة الجديد ه. في تمام  الواحدة ظهرا ً، يتم تطويق القاطع كليا ً من قبل  القوة الإجرائية، ولكون  سجن أبو غريب

يتكون من أقسام عديدة هي :                                                   
1- قسم الأحكام الخاصة ( بقسميه المغلق والمفتوح).            2- قسم الأحكام  الثقيلة .                                               
3- قسم الأحكام الخفيفة .                                              4- قسم الإخراج الشرطي.                                           5-  قسم العرب والأجانب.                                                           
 فإن الاقسام المذكورة، تكون في حالة إنذار قصوى، ويوضع كافة السجناء  في أقسامهم وقواطعهم، ويتم غلق  الممرات  لمنع أية حركة بين السجناء بحدود الساعة الواحدة بعد  منتصف النهار ، يدخل أفراد القوة الاجرائية معهم أكياس سوداء فيها كلبجات، يقودهم مسؤل القاطع، الذي يحمل بين يديه كتاب رئاسة الجمهورية الموقع من قبل رئيس ديوان الرئاسة احمد حسين السامرائي، يتضمن أسماء الوجبة الجديدة، التي سينفذ بها حكم الإعدام، في مساء ذلك اليوم. يتم إخراج المحكومين واحدا ً بعد الآخر، وسط حالة من الذعر والارتباك واضحة للعيان على وجوه الجلادين. بعد النداء على  الاسماء المطلوبة، يتم نقلهم باتجاه المقاصل مقيدين، في  الساعات الاخيرة تستكمل إجراءات روتينية كملء الاستمارة واخذ الوصية، حتى وصول الزمر المشرفة على التنفيذ في الساعة السادسة مساء ً شتاء ً والسابعة مساء ً صيفا ً.. وهم كل

من:  
ممثل شخصي عن صدام حسين.
- ممثل عن ديوان الرئاسة..                                       
- مدير الأمن العام أو من ينوب عنه .                               
- مدير المخابرات العامه أو من ينوب عنه .                       
- مدير الاستخبارات العسكرية أو من ينوب عنه.                 
- ممثل عن حزب البعث.                                              
- مدير الشرطة العام.                                                                                   
 ممثل عن وزارة الصحة وهو الدكتور المكّلف بتوثيق حالة الوفاة  طبيا ً مدير أمن سجن أبي غريب.  با لإضافة إلى آخرين، من ضمنهم ( رجل ) دين يدخل على المحكومين لطلب الاعتراف والغفران أو الشهادة الإسلامية للمسلمين والوصية الأخيرة.                                                .       ضمن هذا الكرنفال الدموي يتم  إخراج المحكومين الى المقاصل المعدّة، عددها (23) مقصلة، تعمل دفعة واحدة ً، من خلال رفع عتلة اوتوماتيكيه تُشتغل بالكهرباء. فيتدلى المحكومون المعلقون نحو الأسفل. يبدأ الجلادون بسحب الأرجل للتأكد من الوفاة بعدها يتدخل الطبيب لأقرار الحالة وتوثيقها. يتم سحب الجثة، يربط بها ما يؤكد اسم الشهيد بعدها تأتي سيارات الإسعاف، لنقل الضحايا الى الثلاجة المتواجدة داخل السجن، وهي عبارة عن مبنى صغير أو شاحنة بلا

غطاء المحرك..                                                                             

في الحلقة القادمة : كلاب حقيقية بالإضافةِ الى الكلاب البشرية

لقراءة الحلقة السابقة اضغط هنا

رجوع


مقالات متعلقة
لا يوجد مقالات متعلقة.

100% 75% 50% 25% 0%


 
جريدة الذاكرة

أوراق الذاكرة

  كي لا ننسى
  ذاكرة الأقاليم
  موسوعة العذاب
  افكار
  فن وأدب
  كتاب في حلقات
  وثائق

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:


 
للمشاركة في أوراق الذاكرة
يرجى الأتصال

editor@IraqMemory.org
 


 

 جميع المقالات المنشورة في الذاكرة تعبر عن رأي كتابها

enana
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni